قصص جنسية | نيك طيز الصيدلانية

قصص جنسية | نيك طيز الصيدلانية


 انا طالب عم ادرس صيدلة وبالطبع محتاج انا وعم ادرس اني اقعد بصيدلية لأتعلم وكان في عنا بالشارع اللي ساكن في صيدلانيةاسمها امل فاتحة صيدلية وكنت اعرفها بحكم الجيرة فعرضت عليها اني اقعد عنده فما مانعت . امل كان عمرها 36 سنة وما كانت متزوجة وهي عادية الجمال بس عندها بزاز كبار وطيز حلوة و كانت بالصيدلية تاخد راحتها قدامي بالحركات واكتر من مرة وهي مماطلة كنت شوف قسم كبير من بزازها البيض فما عاد في تحملت وقررت اني لازم نيكها وخاصة اني بحب نيك الطيز كتيير وهي طيزها مثالية.


وكان عنا بالصيدلية في دوا في هرمونات انثوية ولما قريت عنو منيح اكتشفت انو بسبب الاثارة عند البنات فقررت استعملو لحتى اقدر نيكها لأمل وبالفعل مرة طلبت مني امل كاسة مي فحطيت شوي من الدوا مع المي وعطيتها اياه فشربتو وحست انو في شي غريب بس انا قلتلها انو يمكن المي هيك طعمتها . وبعد شوي وهي عم تتفرج عالتلفزيون وانا حاطلها ع فلم اجنبي كلو محن وجنس بلشت تتضطرب ودخلت لجوا ( في محل جوا عاساس انو مخبر لأعداد الأدوية ) فلحقتها فوري وبلشت راقبها لاقيتها حاطا ايدها ع كسها وعم تفركو وتصيح آآهه وبلشت تشلح البنطلون والكلسون وهي عم تفرك فدخلت بسرعة لعندها وقلتلها شو يا شرموطة ممحونة قالتلي شرموطة اي بس طفيلي نار كسي فقمت وسكرت باب الصيدلية وشلحتها باقي هدومها حتى صارت بالزلط وهون طالعت موبايلي وبلشت صورها وهي ممحونة وصارت تقلي لا شو عم تعمل قلتلها مشان تصير عبدتي وشرموطتي


وبعدين طالعت ايري وبلشت تمصو متل المجنونة وكسها مبلل من كتر المحن لحتى جابتلي ضهري بعدين خليتها تطوبز متل الكلبة وفتحتلها فلقتي طيزها حتى بانت الفتحة وكانت ضيقة وهاد اللي بسطني ولما حطيت اصبعي بطيزها صاحت من الألم وقالتلي لا مو بطيزي نيكيني بكسي قلتلها مشان ابتلى فيكي لا رح نيكيك بطيزك يا قحبة وجبت بعد فازلين وحطيت شوي ع ايري وشوي ع طيزها وبلشت فوتو شوي شوي وانا مستمتع بصوتها وهي عم تتوجع وعم تقلي حاجي بيكفي رح تفلقني وهي تقول هيك وانا ازداد هياج ونيك بقوة اكبر واضربها ع طيزها بشهوة كبيرة حتى جبت ضهري تاني مرة بنص طيزها . بعدين حطيت ايري بين بزازها وبلشت نيكهم حتى اجاضهري تالت مرة. وهيك بعد هالنيكة والتصوير بالموبايل صارت امل شرموطتي

إرسال تعليق

أكتب تعليقك هنا

أحدث أقدم