القائمة الرئيسية

الصفحات

قصص جنس سادي | زوجي الخاضغ

جنس سادي

 نظر إليها خلستاً و هي في الحمام تستحم، انه يعلم انه يستطيع الاقتراب منها و يفعل ما يشاء، ولكنه جبان جدا.

“عزيزي وديع كنت تنتظرني لاخرج صحيح، يا لطاعتك المفرطة هههه، اجلب شيء لارتديه و نظف الحمام جيدا ولا تنسى الطوق خاصتك عزيزي ههًه، انني متعبة جداً”

ذهب مسرعاً من الخوف و احضر رداء احمر اللون و الطوق خاصته و باقي الادوات الذي تستخدمها عادةً له،

” ت ت تتفضلي عزيزتي”

انزل المنشفة على جسدها المثيرة و ضحكت ضحكة شريرة، صدرها اصبح يختض من حجمه الكبير، و امسكت بالكرباج الخاص بعزيزها وديع، ” ارجوكِ ربا ليس الليوم ايضا ارجوكِ ”

“هيا عزيزي اخلع ما ترتديه الآن، تعلم انني لستُ صبورة ابداً،هههه، هيا ايها اللعين ”

خلع ملابسه و هو خائف منها، و ارتدا طوق الكلب الخاص به، لقد كان ينظر إلى جسدها الفاتن بكل تمعن، و ثديها المتأرجحين هنا و هناك، و عندها تفاجئت بقضيبه المنتصب امامها.

“عزيزي يبدو انك يعحبك ما افعله بك ”

” ربا عزيزتي انه جسدك الذي فعل هذا انه ليس ذنبي ارجوكِ اعفي عني”

استلقت على السرير و امسكت بحبل الطوق تشده إليها ببطئ، و الآخر منثار و خائف من ما سوف تفعله به، نهض إلى السرير و راح يشتم كل قطعة من جسدها.

” اوه عزيزي المطيع هذا هو تقدم اكثر عزيزي اللعين”

امسكت بالحبل و صارت تشده بقوة مما أدى إلى اختناق فريستها.


” عزيزي ألم اخبرك ان لا تسمح لقضيبك بتلامس مع جسدتي، افعل ما آمرك به ايها الوغد ”

ابتعد عنا من خوفه منها و قامت هي بإمساك الكرباج و ضربه به بشدة و هو يتأوه من الألم.

” انه من افعالك عزيزي ههه”

ربطت يداه و جلست بحضنه، و صارت تداعب شعرك و عنقه، انه منثار منها جدا، جسدها الفاتن ملتسق بجسده، ثديها الكبيرين يتمايلون على صدره، و مهبلها لا يتوقف عن قذف حليبها على قضيبه من النشوة، انه يريد ان يدخل قضيبه بها و هي لا تسمح له، و شفتيه تداعب عنقها الناعم و شفتيها الكبيرتين، و هي تتأوه من النشوة و لا تريد ان تفلت فريستها.

“رُبا عزيزتي ارجوكِ اسمحي لي، لا يمكنني التحمل اكثر ”

” اخرس عزيزي، لا اريد تعنيفك الآن، انني ساخنة جدا و يبدو انني سوف افقد صوابي آااه وديع”

التصق قضيبه بمهبلها و قامت بسماح له بإدخاله كله دفعة واحدة، و توقف هو و ظل قضيبه بداخلها دون حراك ابداً، و هي تتأوه من حرارته بداخلها و تريد ان يفعل شيئاً، العرق يتصبب و التأوهات تعلو اكثر.

“وديع ارجوك افعل شيئاً آااه انني ارجوك وديع ارجوك خلصني”

و تراخا جسدها الساخن عليه و صوت آهاتها تتعالا بأذنه، و فك وثاقه و اخرج قضيبه المنتصب ونهض، مددها على السرير و راح يقبلها من ثديها الكبيرين، و هي تشده و تتأوه بشدة، “ارجوك وديع اجعله بداخلي ارجوك”

امسك فخذيها و قام بمباعدتهما.

“عزيزك قادم ههه”

ادخل قضيبه بكامله و شهقت هي من قوته،نظر اليها و رُسم على وجهه نظرة النصر، و قام بمضاجعتها بقوة كبيرة و هي تتأوه من النشوة.

” ااه ام عزيزي اااه هذا هو، انه جميل جداا اااه ”

و هو يضاجعها بقوة و تتأوه، و يداعب نهديها الساخنين، انها سعيدة جداً.

“آاااه عزيزيي انه قادم الآن عزيزيي آااه وديع لا تتوقف ارجوك اااه”

و هو يدخله و يخرجه منها كي تنثار اكثر، و صوتها لا يتوقف عن التأوه بأسمه، حتى قضيبه شارف على القذف و الانتهاء من هذه الحفلة.

“آااه عزيزتي انه قادم ايضا ، انتظريني، آااه ما كل هذا الجسد المغري”

قامو بالقذف، وشهقت بصوت قوي “آااه ودييع  ”

و استلقى بجانبها و غطو بنوم عميق جدا.

تعليقات