القائمة الرئيسية

الصفحات

قصص سكس محارم - احببت زب ابي

قصص سكس محارم - احببت زب ابي

 كانت الامور مطربة جدا و انا صرت احب زب ابي و لا اصبر عليه و ابي تركني العب بزبه لانني هددته بالانتحار و كانه ادرك حجم خطاه و انا لما اخرجت الزب و بدات العب به كان مرتخي و ابي لم يكن ينظر الي بل كان مستحي و يبدو كانه غاضب مني و من نفسه . و اعجبتني تلك اللذة في الزب و انا امص للاول مرة في حياتي و ابي رغم انه لم يكن ينظر الي الا ان زبه كان يستجيب و ينتصب و انا ابلله باللعاب و امص الراس و بدا الزب ينتصب ثم اصبح كالحديد و لعبت بالخصيتين و سخنت ابي حتى اصبح زبه منتصب مثل المرة الاولى التي رايته فيها يلعب بزبه و عرفت انه سخن و هو في اقصى مداه من الشهوة .


بعدما تاكدت ان ابي سخن فجاة توقفت و نزعت يدي من زبه و قلت له شكرا ابي انا الان مرتاحة و تظاهرت اني لم اعج احب زب ابي و بانني مللت منه لكن ما ان اكملت كلامي حتى صاح ابي و امسكني من شعري و هو يصرخ تتوقفي هل جننتي اكملي و دفع براسي بقوة نحو فمه . و عرفت ان ابي سخن و يجب عليه ان يخرج شهوته و صار يعاملني بطريقة اخرى و انا بذات ارضع مرة اخرى و هكذا انطلق النيك الحقيقي و انا امص زب ابي و الحس و هو بجا يعريني و يخلع لي الثياب و انا مرتاحة و مستمتعة و لكن اتظاهر باني لا اعرف شيء و انا في الواقع احب زب ابي و كنت في قمة متعتي معه.


و لحست الزب و داعبته حتى اصبح جد منتصب و ابي جذبني اليه و دفعني حتى درت ثم قال دعيني احكه فقط بين فلقات طيزك و انا احب زب ابي و كلماته كانت تثيرني و تهيجني و وجدت نفسي اسلم طيزي لابي لانني كما قلت احبه و وقعت في غرام زبه . و ابي سخنت الى درجة لا توصف و كان يحك الزب بين فلقاتي و هو يريذ اخاله و انا لم يسبق لي ان تلقيت الزب لا في كسي و لا في طيزي بل اطثر من ذلك زب ابي هو اول زب رايته في حياتي و حين كان الراس يدق في فتحتي كنت مستمتعة جدا و لكن لما بذا الراس يفض فتحتي بدات اتالم و انا احب زب ابي و لكن نيك الطيز مؤلم نوعا ما.


و فتح ابي طيزي و ادخل لي زبه بعد ان كرر المحاولة اكثر من مرة و هو يبلل الراس و يدفع ثم احسست بتمزق في فتحتي و غشاءها لكن بمجرد ان مر الزب في فتحتي و بدا ابي ينيكني حتى نسيت امر الالم و بقيت اتمتع فقط . و كان ابي يحفر الطيز بزبه بكل حرارة و يدخل و انا اتحمل و استمتع و الزب تحرر و اصبح لذيذ جدا و انا احب زبي ابي و ازداد حبي له اكثر.

تعليقات